إعادة نشر المقال:

نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.

The full article is available here as HTML.

Press Ctrl-C to copy

بحثًا عن كرامة لاجئ فقدها عندما غادر وطنه، تسعى المهندسة المعمارية الأردنية عبير صيقلي، إلى تصميم خيمة تُؤوي اللاجئين وتراعي احتياجاتهم وطبيعة الظروف التي قد يتعرضون لها في أثناء رحلة لجوئهم، إذ ترى عبير أن الخيمات المتوافرة للاجئين حاليًّا غير صالحة للمعيشة، وبحاجة إلى تطوير كبير لتصبح مأوى كريمًا.

كان احتضان الأردن لأعداد كبيرة من اللاجئين السوريين حافزًا لابتكار عبير؛ إذ بدأت الفكرة منذ نحو خمس سنوات، تمكنت خلالها عبير من إنتاج نموذج واقعي للخيمة يجري اختباره وتطويره بالتعاون مع عدد من المهندسين والخبراء في المملكة المتحدة، للتعرف على تعامل الخيمة وأدائها مع البيئات المختلفة، سواء الجافة أو المطيرة أو الباردة، كذلك معرفة أقصر وقت يمكن فيه بناء الخيمة، وعلاقتها مع الأرض.

استلهامًا من تقنيات نسج السلال التقليدية ومرونة جلد الثعبان، استخدمت المصممة نسيجًا مقاومًا للعوامل الجوية المختلفة، يتم شده وتشبيكه بين أنابيب بلاستيكية متينة منحنية، مما يخلق خيمةً سليمةً هيكليًّا يمكنها تحمُّل الضغوط  المختلفة، إلى جانب أن نسيج الخيمة المزدوج الطبقات يخلق تجويفات تسمح بمداخل ومخارج للهواء ومساحة لتضمين أنابيب المياه والكابلات الكهربائية بين الطبقات.

صُممت الخيمة بشكل دائري قطره خمسة أمتار وبارتفاع 2.4 متر، لتستوعب عائلة مكونة من أربعة أشخاص، وهي مصممة بحيث تمتص حرارة الشمس من خلال النسيج المبتكر المصنعة منه، وتحوِّلها إلى طاقة كهربائية، كما يمكن للخيمة تجميع مياه الأمطار في خزان بأعلى قمتها لاستخدامه في الاستحمام ولأغراض أخرى، بل ويمكن تدفئة هذه المياه عبر الطاقة الشمسية المجمعة.

كذلك تمتاز الخيمة بسهولة طيها وحملها من مكان لآخر؛ فهي خفيفة الوزن ويمكن الاحتفاظ بها في أقل مساحة ممكنة، كما تراعي في تصميمها مقاومة الحريق والزلازل والرياح والأمطار، فدخول الهواء إليها وخروجه منها لا يؤثر عليها، إلى جانب تصميمها بشكل جمالي محبَّب للنفس، وتكلفة مناسبة.

تشير عبير إلى أن الخيم التي تتوافر للاجئين لا تراعي طبيعة المجتمعات، وهي مصنوعة من مواد غير آمنة قابلة للاحتراق، وتغيب عنها الناحية الجمالية.

وتعمل عبير حاليًّا على إجراء مزيد من الأبحاث الميدانية لاختبار الخيمة في بيئات مختلفة، لتطوير النموذج حتى تصل به إلى منتج سوقي قريبًا.

كان النموذج الأولي للخيمة قد فاز بجائزة التصميم  (Lexus Design Award) عام 2013.


هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع  SciDev.Netبإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.